أخبار بحر الصحراء: العيون.

 

إنعقد يوم السبت 19 يناير الجاري بقاعة الندوات لجماعة المرسى – العيون-، المؤتمر التأسيسي لنقابة إتحاد عمال المغرب -قطاع البحارة و ربابنة الصيد البحري- تحت شعار “رص الصفوف في أفق إخراج مدونة البحار الى الوجود”.

و شهد المؤتمر التأسيسي حضور الكاتب العام لنقابة إتحاد المغرب UTM احمد العمراوي ، مرفقا بثلة من أبرز مناضلي البحارة و الربابنة، و هو ما أكسى المؤتمر التأسيس جدية لأتطرق للمشاكل و الاكراهات و الفساد الذي يكبح طموح ممتهني قطاع و ينخر الصيد البحري .

وقد التأم حول هذا المؤتمر النقابي التأسيسي ، المئات من البحارة و الربابنة بأسطول الصيد البحري بكافة اصنافه  من المشاركين، و التي  من مختلف القطاعات المهنية و المدن .

حيث افتتح الكاتب العام لاتحاد عمال المغرب المؤتمر، بكلمة تحدث خلالها عن مظلومية البحارة وربابنة و الاقصاء الممنهج لهم للوصول لسلطة القرار و النظال من أجل حقوق ممتطي البحار، مسطرا في ذات السياق على إحدى النقاط الأساسية “مدونة البحار” لحفظ حقوق و مكتسبات الطبقة الشغيلة داخل قطاع الصيد البحري و البحارة و الربابنة.

ليفتح باب الترشح لإنتخاب الكاتب الوطني للبحارة و ربابنة المراكب و التي كانت من نصيب ابراهيم بوسيف ب 140 صوت ، و انتخاب احمد ارحبي كاتبا جهويا.

و عبر ابراهيم بوسيف في كلمته ان المهمة الجديدة هي تكليف وليس تشريف، ملحا على ضرورة التعاطي مع مطالب البحارة و الربابنة على حد سواء بنوع من الحكمة و العزيمة و سلك الطرق القانونية لتحقيق ذلك و إخراج مدونة البحار إلى الوجود.

وفي الأخير، وبعد حوار مستفيض بين المؤتمرين، تمت تلاوة البيان الختامي، ورفع برقية الولاء الى السدة العالية.