أخبار بحر الصحراء: العيون.

 

شهدت قرية الصيد تاروما جنوب مدينة العيون فجر اليوم الثلاثاء 23 اكتوبر ، سرقة قارب لصيد التقليدي و المسمى “تاروما 85” ، وبذلك يكون ثالث قارب يتعرض للسرقة من طرف مافيات تهريب البشر بالدائرة البحرية العيون.

و بعد إستفحال ظاهرة سرقة قوارب المهنيين بكل من قرية الصيد تاروما و ميناء العيون ، تصاعدت شكو المهنيون من التهديدات الأمنية المتجلية في سرقة قواربهم و قطع ارزاقهم وإستعمالها لأغراض مشبوهة وغير مشروعة في ضل تراخي السلطات الامنية المكلفة بالحراسة ، و شبح المسطرة الادارية لإسترجاع القارب او إعادة بنائه من جديد.

وتعيش قرية الصيد تاروما في هذه الاثناء توترا كبيرا بسبب عملية سرقة قارب الصيد التقليدي المهني للهجرة السرية، والخطير في الأمر أن هذه المافيا اصبحت تقوم على إستعمال قوارب الصيد التي يملكها مهنيون ، و التي تعتبر جاهزة للمافيات دون عناء تصنيع و نقل القوارب و المطاردات الامنية “ركب الموطور و دور”.

حيث اصبح البحارة يتحسسون قواربهم و اصبح خيار العودة لميناء العيون الملاذ بعد الاجراءات الامنية التي اتخذتها السلطات المينائية ، بعد سرقة قارب مطلع الاسبوع المنصرم بالميناء ، و تنامي ظاهرة سرقة قوارب المهنيين من طرف المافيات وإستخدامها في تهريب البشر و من المرجح ان تعرف الظاهرة تزايد.

و الجدير بالذكر فإن قرية الصيد تاروما يتواجد بها قرابة  162 قارب للصيد التقليدي تسهر على امنها ، عناصر الدرك الملكي، و منطقة الصيد للبحرية الملكية، و قد سبق لهيئات المجتمع المدني دق ناقوس الخطر و طلب مركز قار لعناصر القوات المساعدة لتعزيز الامن بمنطقة الصيد بقرية الصيد تاروما.