اخبار بحر الصحراء: متابعة.

 

لمستشفى العائم  أو السفينة “مرسي” (Mercy) التابعة لسلاح البحرية الأميركية تختلف عن غيرها، فهي في الأساس عبارة عن مستشفى متنقل في أعالي البحار وهي أكبر بعثة للاستجابة للكوارث في منطقة المحيطين الهندي والهادئ.

ورغم حجم مستشفى السفينة “مرسي” (Mercy) العائم الذي يعتبر أكبر من أي مستشفى موجود نظرًا لأنه يوجد بها ما يصل إلى 1000 سرير للمرضى، فإن بإمكانها أن توفر الرعاية الطبية أثناء الرحلة لمئات الآلاف من المنكوبين.

People carrying stretcher with patient away from helicopter (U.S. Navy/Petty Officer 2nd Class Kelsey L. Adams)
 وبالإضافة إلى مستشفى مرسي (Mercy)، تسير البحرية الأميركية أيضا سفينة مستشفى عائم آخر يطلق عليها يو إس إس كومفورت (Comfort USS)، والتي قامت في السنوات الأخيرة بجولات إنسانية في دول أميركا اللاتينية ومنطقه البحر الكاريبي.
Composite photo with people working on medical patient lying on table (U.S. Navy/Petty Officer 2nd Class Kelsey L. Adams) and two people working on communication equipment in suitcase (U.S. Navy/Petty Officer 3rd Class Cameron Pinske)

ومن المرتقب ان تخوض هذه السفينة عملية مناورة تدريبية بالمحيط الهادئ و الهندي منتصف سنة 2018 ، وهي أكبر بعثة للاستجابة للكوارث في منطقة المحيطين الهندي والهادئ، في إطار الشراكة التي تضم أكثر من 800 من الأفراد العسكريين والمدنيين من كل من الولايات المتحدة وكندا والمملكة المتحدة وأستراليا وفرنسا وبيرو واليابان.

الجدير بالذكر أن الشراكة عبر المحيط الهادئ تأسست في أعقاب الزلزال الذي ضرب منطقة المحيط الهندي في العام 2004 وتسبب في حدوث الأمواج العاتية (تسونامي) التي اجتاحت أجزاء واسعة من جنوب شرق آسيا. وقد حفزت الحالة المعقدة البلدان على تحسين التنسيق فيما بينها لمواجهة الأزمات.