اخبار بحر الصحراء: العيون.

 

 

مرت سنة على الوعود التي اطلقها رئيس جهة العيون الساقية الحمراء “سيدي حمدي ولد الرشيد” لبحارة قرى الصيد الاربعة”تاروما-امكريو-اكطي الغازي-افتيسات”  التي تنتمي لجهة العيون .

فكان الوعد بتوفير مرفأ بقرى الصيد لجهة العيون ، لا مرأب كماهو واقع الحال ، فأقرب نقطة للصيد من جهة العيون قرية الصيد تاروما و 80% من بحارتها من ابناء الجهة ، لا تزال تعاني من ويلات الابحار و وعورته و ظروفه الصعبة بحكم جغرافيتها البحرية القاسية ، التي كانت سببا في غرق جراراتها المتتالية و التي كانت عون للبحار ، ففي غضون السنة غرقت بها ثلاث جرارات و الجهة لم تحرك من وعودها ساكنا على الميدان .

مرت سنة ولا يزال نمط عيش بحارة قرى الصيد بين من يسكن “لبرارك” و بين من لم يجد مسكن “قرية الصيد تاروما نموذجا” في ضل عدم توفر ابسط شروط العيش الكريم لهذه الفئة .

فأين هذه الامكانيات الضخمة التي سخرتها الدولة للبحارة ؟