اخبار الصيد البحري بالصحراء.

 

إنعقد بإحدى قاعات مدينة أورير شرق مدينة أكادير أمس الأربعاء 20 دجنبر 2017 الجمع العام التأسيسي لتمثيلية مهنية جديدة، أطلق عليها مؤسسوها الكنفدرالية المغربية للصيد البحري التقليدي، جمعت مجموعة من الجمعيات و التعاونيات يمثلون عددا من المناطق البحرية بالمغرب.

ويأتي تأسيس هدا الإطار المهني حسب عبد العزيز العشيري عن جمعية اتحاد أرباب قوارب الصيد التقليدي بطنجة الذي إنتخب رئيسا للكنفدرالية ،  من أجل قيادة سفينة المكون الجديد ، بهدف توحيد الجهود و التكتل، في أفق رفع المستوى الاجتماعي لبحارة الصيد التقليدي ، و تجميع و تنسيق الجهود التطوعية للجمعيات و التعاونيات، و توجيهها في مجالات مختلفة، لتحقيق التعاون الأفضل على جميع المستويات سواء المادية أو المعنوية .

وجاء في تصريح أحمد الخروبي عن جمعية أرباب و بحارة قوارب الصيد التقليدي بميناء طانطان ،الكاتب العام للكنفدرالية المغربية للصيد التقليدي لجريدة البحرنيوز، أن المولود الجديد جاء بعد مخاض عسير بين مكونات التمثيلية المهنية للصيد التقليدي على المستوى الوطني، للعمل على تحقيق أهداف مشتركة لمختلف الجمعيات و التعاونيات حسب ظروف كل منطقة على حدة.  وسجل المصدر المهني أن الكنفدرالية الجديدة ستعمل على اعتماد مقاربة إيجابية، من أجل النهوض بصنف الصيد التقليدي، والطموح إلى بروزه بالشكل المطلوب لمواكبة العصرنة .

من جهته قال عبد اللطيف أقتيب عن جمعية بحارة و أرباب قوارب الصيد التقليدي بأكادير، والعضو بالغرفة الأطلسية الوسطى، أن المولود الجديد جاء بناء على المطالب الملحة بوحدة الصف، و التعاون بين مختلف الفعاليات ، داعيا في نفس السياق إلى إنجاز تقييم من أجل التصدي لمعيقات النهوض بصنف الصيد التقليدي. لأن هناك مجموعة من المكتسبات، يمكن أن تشكل مرتكزات داعمة لوضع قطار هذا الصنف الحيوي من الصيد على سكته الصحيحة ، باختيار الإستراتيجية العملية لكل الفاعلين في الصيد التقليدي ، و جعلها قاطرة للتنمية الاقتصادية والاجتماعية لمزاولي هدا الصنف من الصيد، توازيا مع السباق الزمني الذي ينبغي أن يواكب بشكل تنافسي.

وأبرز أقتيب، أن الإطار الجديد سيعطي نفسا جديدا، في إطار رؤية موحدة ومنسجمة للجمعيات و التعاونيات ، لتتماشى مع متطلبات التنمية الاجتماعية والاقتصادية للبلاد، بالتركيز على السيادة الفعلية في الاختيارات و التوجهات المهنية السليمة .

وفي موضوع متصل أفاد أحمدناه عزات عن  جمعية أرباب قوارب الصيد التقليدي للتنمية المستدامة بقرية الصيد تروما بالعيون، المنتخب كنائب أول للرئيس في تصريحه للجريدة ، أن الكنفدرالية المغربية للصيد التقليدي، تهدف إلى وضع خارطة طريق ناجحة للبحث في السبل الكفيلة بالارتقاء بهدا الصنف من الصيد، إلى المستوى الذي يساهم فيه بشكل واضح في عملية التنمية الاقتصادية و الاجتماعية ، وتقليص الفجوة بين تصورات المهنيين و قرارات الوزارة الوصية، للخروج بتصور مشترك ما بين جميع الفعاليات المعنية بقطاع الصيد البحري ،حول مرتكزاتها الاستراتيجية الأساسية والآليات الضرورية بتفعيلها.

وشارك في الجمع العام التأسيسي للكنفدرالية المغربية للصيد التقليدي حوالي  50 مشاركا يمثلون عددا من الجمعيات والتعاونيات الوطنية ، حيث شكلت المناسبة فرصة للوقوف على الإكراهات والتحديات في منظومة الصيد التقليدي.  كما عرف اللقاء  المصادقة على مشروع القانون الأساسي بعد مناقشته وتحيينه بعدد من التعديلات والمقترحات، قبل أن يتم انتخاب المكتب على الشكل التالي :

الرئيس                 : عبد العزيز العشيري

النائب الأول           : أحمدناه عزات

النائب الثاني           : عبد اللطيف أقتيب

النائب الثالث           : العربي الأحرش

الكاتب العام          :     أحمد الخروبي

النائب الأول           :       كريم بنقدور

النائب الثاني           :      الحسن بويجة

النائب الثالث          :      قمري سعيد

امين المال             :      مغفل عبد الجليل

نائب الامين العام     :     محمد بودربال

نائب ثاني               :     حفيظ السوري

نائب ثالث                :  حفيظ بوسنان

مستشارين    :    رحولي حفيظ  ، عبد العزيز دواس ، عبد الله بو العيش ، مفرج لحسن زويتة محمد ، عبد السلام سلامة  ، حسن السباعي .

منقول عن البحر نيوز